صـوت المجتـمع

29 سبتمبر, 2022 10:46:16 م

عدن - صوت الشعب| خاص:

أختتم اليوم بالعاصمة عدن مشروع حماية الأطفال وحصولهم على التعليم الذي نفذته منظمة صناع النهضة بتمويل من منظمة طفل الحرب كندا.

وشمل المشروع الذي نفذ بمدرسة الهمداني بمديرية التواهي واستهدف 359 من الطلاب، والمعلمين والمعلمات، ومجلس الآباء والأمهات بمدرسة الهمداني، وأعضاء شبكة الحماية المجتمعية، وتوفير نظام الطاقة الشمسية، وترميم الأسقف المتضررة بالمدرسة، وعدد من الأنشطة التي تهدف إلى التخفيف من تأثير النزاع على الأطفال.

وأكد كلا من وكيل محافظة عدن عبدالرؤوف السقاف، و مدير عام مديرية التواهي كتبي عمر، عن سعادتهما لنجاح المشروع التربوي والتعليمي والانساني والذي قدم دعم النفسي للطلاب والمعلمين بمدرسة الهمداني، وشمل عدد من الأنشطة الهادفة لتحسين مستوى العملية التعليمية والتأهيل الجزئي للمبنى، والطاقة الشمسية للمدرسة..مشيدين بجهود ودور منظمة صناع النهضة في تقديم الدعم لقطاع التعليم ومختلف المجالات الأخرى.

بدورها أشارت ضابط مشروع التعليم بمنظمة صناع النهضة سمية جوبان، إلى أن المشروع يهدف إلى التخفيف من تأثير النزاع على الأطفال في سن المدرسة من خلال معالجة الفجوات والاحتياجات الملحة لدعم الأطفال وتعزيز رفاههم النفسي وحماية بيئة التعلم.

وفي ختام الحفل الذي حضره مدير ادارة الاعلام بوزارة التربية والتعليم محمد الدباء، و مدير شعبة التدريب والتأهيل بتربية عدن مايسة عشيش، ومدير تنفيذي التواهي محمد عبدي، ومدير مكتب التربية بالتواهي أنيس الحجر، ومدير ادارة الجمعيات بالشؤون الاجتماعية عدن عصام وادي، كرم مدير منظمة صناع النهضة محمد السيد، ادارة التربية والتعليم بعدن، و ادارة المدرسة، والطلاب الفائزين لجهودهم المبذولة في سبيل نجاح المشروع.

يذكر أن منظمة صناع النهضة عملت خلال الأعوام السابقة على تنفيذ 20 مشروع في قطاع التعليم وحماية الطفل استهدفت (151,377) مستفيد و تضمنت تأهيل وتركيب منظومة متكاملة للطاقة الشمسية في عدد من المدارس، وانشاء الفصول المؤقتة للنازحين، وتوزيعات للحقائب، وتوفير حوافز للمعلمين المتطوعين، في عدن ولحج والحديدة وتعز وأبين.. كما تعتزم المنظمة تنفيذ عدد من المشاريع المختلفة في ثلاث محافظات خلال الفترة القادمة.




رأيكم يهــمنا

تهمّنا آراؤكم لذا نتمنى على القرّاء التقيّد بقواعد التعليقات التالية :
أن يكون للتعليق صلة مباشرة بمضمون المقال.
أن يقدّم فكرة جديدة أو رأياً جدّياً ويفتح باباً للنقاش البنّاء.
أن لا يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
أن لا يحتوي على أية إشارات عنصرية أو طائفية أو مذهبية.
لا يسمح بتضمين التعليق أية دعاية تجارية.