صوت العرب والعالم

01 يناير, 2022 10:52:24 م
بكين/صوت الشعب/خاص:

الأصدقاء الأحباء:
العالم يستقبل أول شعاع شمس للعام الجديد، وهو عام النمر في التقويم القمري الصيني، أنا من بكين أتمنى لكم السعادة والحيوية في عام النمر!

في عام 2021، احتفل الحزب الشيوعي الصيني بمئوية تأسيسه. ومن أكثر من 50 شخصا قبل مائة سنة إلى أكثر من 90 مليون عضو اليوم، قاد الحزب الشيوعي الصيني الشعب لخلق معجزة غيرت كل الملامح في الصين.

مع دخول العصر الجديد وتحت قيادة الرئيس شي جين بينغ، أنجز هذا البلد الذي عدد سكانها 1.4 مليار نسمة في بناء مجتمع رغيد الحياة على نحو معتدل، وحل بشكل تاريخي مشكلة الفقر المدقع الذي عانت منه الأمة الصينية خلال آلاف السنين، باعتبارها شاهدا صادقا للعصر العظيم.

أصدرت مجموعة الصين للإعلام خلال العام الماضي عددا كبيرا من الأعمال الممتازة من بينها "بناء صين جديدة" و"التخلص من الفقر" و"الحياة الرغيدة للشعب"، كل هذه الأعمال تجسد "سيرة مصورة" للرحلات الكفاحية للحزب الشيوعي الصيني والشعب الصيني، كما تفسر "الجين الداخلي" للشباب الدائم للحزب الشيوعي الصيني على مر المائة سنة.

قبل شهر واحد وبمناسبة الذكرى الـ80 لإطلاق الصين خدمات الإذاعة الخارجية، بعث الرئيس شي جين بينغ برسالة تهنئة شجعنا فيها على مشاركة القصص الصينية ونشر صوت الصين بشكل جيد وبناء وسائل إعلام رئيسية جديدة على الدرجة الأولى دوليا ذات قوة كبيرة في القيادة والنشر والتأثير. سنواصل جهودنا باتجاه هذا الهدف!

قال الحكماء الصينيون القدامى إن الناس لن يحققوا إنجازات كبيرة دون المرور بالصعوبات والشدائد. من التأثير المتشابك بين التغيرات غير المسبوقة منذ مائة سنة ووباء كورونا، فإن عالم اليوم ليس هادئا، لكن خطواتنا الساعية وراء السلام والتنمية والسعادة لم تتوقف أبدا. البرامج التي أصدرتها مجموعة الصين للإعلام مثل "الصين في القصص" و"الصين في الكتب القديمة الكلاسيكية" و"وراء الأسماء" تسجل تاريخ الصين العريق والغني وحياة الشعب الجميلة والحقيقية.

والبرامج مثل "الحدائق الوطنية" و"الأولمبياد والفنون" ترسم الملامح المؤثرة لـ"الصين الجميلة" و"الصين الصحية" في العصر الجديد؛ والبث المباشر للفصل التعليمي من المحطة الفضائية الصينية يضيء أحلام استكشاف أسرار الكون لدى عدد كبير من الشباب. وخلال الرحلة التي قامت بها 16 فيلا في يوننان شمالا ثم جنوبا على مدى أكثر من نصف سنة، قامت ما تملكه مجموعة الصين للإعلام من شبكة تلفزيون الصين الدولية ومنصة الفيديو للتواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام الجديدة الإخبارية وغيرها، قامت بمتابعة متواصلة والبث المباشر المصور لأكثر من 7000 ساعة، مما أثار إقبالا كبيرا لدى المشاهدين العالميين لمشاهدة الأفيال.

اتخاذ الحقائق كالأساس، هذا هو مبدأ أساسي للإعلاميين في العالم.

خلال العام الماضي، ثابرنا على نشر الإنصاف والعدالة من خلال الحقائق. أمام "قائمة مكافحة الوباء العالمية" المزيفة، نظمنا ثلاث جولات من "استطلاع آراء مستخدمي الإنترنت العالميين" من أجل توضيح الحقائق والتمييز بين الصواب والخطأ، الأمر الذي حظي بالاستجابة والاعتراف من أكثر من مائة مليون مستخدم إنترنت خارج البلاد. وخلال تغطية الوضع في أفغانستان، كشف الفيديو الميداني الحصري لمجموعة الصين للإعلام عن تصرفات بعض الدول المتمثلة في سوء استخدام القوة والقتل العشوائي، مما أصبح مصدر معلومات هاما لوسائل الإعلام العالمية.

سنواصل التمسك بالمبادئ المهنية كمؤسسة إعلامية مسؤولة، وسنواصل الجهود من أجل السعي وراء الحقيقة والكشف عنها! ومن المأمول أن تحرص نظيراتنا الغربية معنا على سمعة وسائل الإعلام! لتحل الحقيقة محل المصالح الخاصة السياسية والتمييز العنصري والانحياز الإيديولوجي، من أجل دفع بناء بيئة موضوعية وعادلة وايجابية وصحية للرأي العام الدولي.

البحار الواسعة لا تحول دون التواصل بين أصحاب الرؤية المشتركة. في العام الماضي، أصبحت "دائرة الأصدقاء" لمجموعة الصين للإعلام أكبر وأكبر. تبادلنا أكثر من 600 رسالة مع نظرائنا وأصدقائنا الإعلاميين الدوليين، وأجرينا أكثر من 20 لقاء حضوريا أو افتراضيا.

عملنا معا على إنشاء آلية شراكة التعاون الإعلامية المتسمة بالتعددية والشمول والمساواة والثقة المتبادلة، من خلال أنشطة التواصل الإعلامي المتعددة الصريحة والساخنة التي بنت جسور الثقة، ومن خلال البرقيات والرسائل المتعددة والمتحمسة التي شجعتنا على تحسين عملنا. شكرا على ثقتكم!
وفي هذا العصر المفعم بكل الإمكانات، نعمل الآن على حضن التغيرات الإعلامية على غرار "فيل يتعلم هيب هوب".

خلال دورة طوكيو للألعاب الأولمبية، قامت مجموعة الصين للإعلام بنجاح بأول بث مباشر للألعاب الأولمبية على قناة 4K الفائقة الوضوح في العالم. وحصلت أول قناة أولمبية فائقة الوضوح بتقنية 4K في العالم على ما يزيد عن 400 مليون مشاهد منذ إطلاق بثها في مجموعة الصين للإعلام قبل ثلاثة أشهر.

وبعد أكثر من 30 يوما وبالتزامن مع عيد الربيع التقليدي الصيني لعام النمر، ستشهد بكين إشعال الشعلة الأولمبية مرة أخرى. بالدعم من تقنيات "5G+4K/8K+AI"، نقلت مجموعة الصين للإعلام البث المباشر إلى عربات قطار السكك الحديدية فائقة السرعة من بكين إلى تشانغجياكو، لحل المعضلة التقنية لتصوير ونشر الفيديوهات الفائقة الوضوح على قطار السكك الحديدية فائقة السرعة لأول مرة في العالم. ونرحب بتقاسم هذه التقنيات مع نظرائنا من مختلف الدول، من أجل إقامة دورة رائعة ومتميزة ومتفوقة للألعاب الأولمبية الشتوية ببكين أمام العالم.

النمور تزأر في الجبال الخضراء والمناظر جميلة، الرياح تعصف بأشجار الصفصاف الخضراء والناس يستقبلون الربيع.

في العام الجديد، سيعقد الحزب الشيوعي الصيني مؤتمره الوطني العشرين لرسم خطط مستقبل الصين. سننتج المزيد من البرامج الممتازة بروح العمل المتمثلة في التحسين المستمر والدقة المتناهية والسعي وراء الكمال، لإظهار الحيوية غير المحدودة للصين في العصر الجديد أمام المجتمع الدولي من الزوايا المتعددة، والإسهام بقوة وسائل الإعلام لدفع بناء مجتمع مصير مشترك للبشرية. كل التمنيات لكم وللعالم!





رأيكم يهــمنا

تهمّنا آراؤكم لذا نتمنى على القرّاء التقيّد بقواعد التعليقات التالية :
أن يكون للتعليق صلة مباشرة بمضمون المقال.
أن يقدّم فكرة جديدة أو رأياً جدّياً ويفتح باباً للنقاش البنّاء.
أن لا يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
أن لا يحتوي على أية إشارات عنصرية أو طائفية أو مذهبية.
لا يسمح بتضمين التعليق أية دعاية تجارية.