قضـايا الشعـب

18 مايو, 2022 09:53:23 م
تعز - صوت الشعب| خاص:

شهدت أسعار الدواجن، في مناطق سيطرة مليشيا الحوثي، صعوداً قياسيا، وسط تزايد دعوات المواطنين لمقاطعتهن والتوقف عن الشراء والاستهلاك.

وارتفعت أسعار الدواجن، خلال الفترة الأخيرة، بعد أن فرضت مليشيا الحوثي، على أصحاب مزارع الدواجن، ضريبة بمقدار 300 ريال عن كل دجاجة، تدخل تعز الحوبان، حيث يبلغ استهلاك مدينة الحوبان مليون دجاجة بشكل يومي.

وتسببت زيادة الضرائب المفروضة، برفع أسعار الدواجن، من قبل ملاك المزارع، وملاك المسالخ، في حين يدفع المستهلك، ثمن هذه الجبايات المروضة، لكن الفترة الأخيرة، شهدت عزوفاً كبيراً من قبل المواطنين، عن الشراء.

حيث تصاعدت دعوات المقاطعة من قبل المواطنين، وأصحاب المطاعم، كما فعلت سلسلة مطاعم المعلم، التي توقفت عن شراء الدجاج، نتيجة ارتفاع أسعارهن بشكل كبير.

وتفاوتت نسب ارتفاع أسعار الدواجن، حيث تراوحت ما بين ألفين ريال، إلى خمسة ألف ريال.

وأغلق كثير من ملاك مسالخ الدجاج، أبواب محلاتهم، بعد الركود الكبير الذي ضرب عملية البيع وتسبب بخسارة ملاك المسالخ.

عملية فرض الجبايات على الدواجن، تزامنت مع تقلص حجم الإنتاج من المزارع، بسبب ارتفاع تكاليف شراء الأعلاف المخصصة لتربية الدواجن في المزارع.

وقال أحد ملاك المسالخ، لـ"وكالة حضرموت"، إنه لم يعد يحصل على كميات كافية، كما كان سابقاً حيث بالكاد يحصل على عدد محدود من الدواجن، بعد أن كان يأتي بحملة كاملة.

وأضاف، أن بيع عدد محدود من الدواجن، لن يمكنه من تغطية تكاليف الشراء والإيجارات، فضلا عن المصاريف الشخصية له، أو تحقيق الأرباح.

وأشار إلى أن هذا الأمر دفع بالكثير من ملاك المسالخ، بالتوقف، عن عمليات البيع والشراء.

وتسببت هذه الضريبة في ارتفاع أسعار المشتريات، في المطاعم، مما جعل بعضها تقاطع شراء الدجاج إلى حين عودتها للسعر السابق.

تجدر الإشارة إلى أن هذه الضرائب تأتي بعد أيام من زكاة الفطر، ليجد التجار أنفسهم وسط تعسف وظلم المليشيا لكثرة الجبايات التي تجبرهم على دفعها والتي أثقلت كاهلهم.




رأيكم يهــمنا

تهمّنا آراؤكم لذا نتمنى على القرّاء التقيّد بقواعد التعليقات التالية :
أن يكون للتعليق صلة مباشرة بمضمون المقال.
أن يقدّم فكرة جديدة أو رأياً جدّياً ويفتح باباً للنقاش البنّاء.
أن لا يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
أن لا يحتوي على أية إشارات عنصرية أو طائفية أو مذهبية.
لا يسمح بتضمين التعليق أية دعاية تجارية.